شماره : 78
آخرین شماره ها
نشریات دیگر

خلاصة المقالات
اسلامى رضا

مراعاة العدالة فى تعدد الزوجات

مسعود الامامى

إن مشروعية تعدد الزوجات تم اخذها من القرآن الكريم ومنالكثيرةمن الروايات وكذلك من السيرة العملية للأولياء والصالحين كما أنها هى من المسائل المتفق عليها بين جميع المذاهب الاسلامية.

إن القرآن الكريم اشترطمشروعية تعدد الزوجات بمسألة مراعاة العدالة، وقد فسّر الكثير من الفقهاء العدالة فى تعدد الزوجات بالمساواة; ومن هذا المنطلق فقد اعتبرو أن مصداقه هو رعاية القَسم )تقسيم الليالى بين الزوجات(; بينما نلاحظ أن العدالة هى مراعاة الوسطية واحترام حقوق الآخرين والاجتناب من الافراط والتفريط. وعلى هذا الاساس فإن متعلق العدالة سيكون جميع الحقوق الفقهية والاخلاقية التى تخص الزوجة ولا تنحصر فى مسألة القَسم فقط.

العبارات الرئيسية: الزواج، حقوق العائلة، تعدد الزوجات، العدالة.

 

الدعوة الليلية ومسؤولية الداعى الجنائية

اسماعيل آقا بابائى بنى

عندما يقوم شخص ما بدعوة شخص آخر ليلاً واخراجه من المنزل ثم يفقد ذلك الشخص فإنه وعلى اساس المادة 513 من قانون الجنايات الاسلامية يكون الداعى ضامناً للدية وعلى خلاف اصل البرائة يجعل الفرض على المجرمية، من غير ان يجعل فرقاً فى وجود شبهة أو عدم وجود شبهة فى الموضوع. بينما نلاحظ أنه فى الفقه هناك مجموعة عوامل تخالف وتنقد النظرية المطروحة فى هذه المادة وتقتضى اصل البرائة فيكون عليه أن الدعوة الليلية لا تكون عاملاً فى القاء المسؤولية على الداعى.

فى هذه المقالة نحن فى صدد بيان صحة وسقم النظرية على اساس الاقوال الفقهية وادلتها فى الفقه وسوف نقوم بالبحث والتقصى حتى نبين طريقة انعكاس هذه النظرية فى القانون فى حالة ثبوتها.

العبارات الرئيسية: المسؤولية الجنائية، الضمان، الشبهة، اصل البرائة.

 

 قاعدة حصانة المدنيين فى الحرب

مهدى فيروزى

من وجهة النظر الاسلاميةيعتبر الانسان بما هو انسان أن له احترام ويمتلك حق الحياة. لذلك فإن قتل أى انسان بدون مجوز يعتبر بمثابة قتل جميع البشر. ومع ذلك فإنه قد تم اجازة الحرب والجهاد فى بعض الموارد وتم تشريعها واعطى الاذن للمسلمين أن يحاربوا من يحاربهم ويعتدى عليهم وأن يجاهدوه، ولكن فى نفس الوقت فإنه قد تم وضع وتعيين حدود وقيود مثل ممنوعية قتل النساء والاطفال وكبار السن.

وبالنظر للتغييرات الماهوية للحروب فى عصرنا الحاضر عما كانت عليه فى صدر الاسلام فانه يتم طرح مجموعة من الاسئلة حول حماية أو عدم حماية بعض المصاديق الاخرى التى لم تأتى على لسان الرواية مثل )الصحفيين والمصورين والاطباء وفرق الاغاثة(.

إن هدف هذه المقالة هو البحث والتقصى حول هذه المسألة وأن ممنوعية قتال وقتل بعض الاشخاص فى الحرب هل يختص بتلك المصاديق التى تم ذكرها فى الروايات وكلمات الفقهاء أو أنها قابلة للتعميم والتسرى إلى مصاديق اخرى وامكانية الوصول إلى قاعدة فقهية كلية؟

إن فرضية المقالة تعتمد على أن ملاك ومعيار حماية الاشخاص وعدم قتلهم فى الحرب هو كونهم )غير مقاتلين(، لذلك يمكننا القول على اساس هذا بامكانية أن نلغى الخصوصى عن تلك المصاديق ونجعل خصوصية )عدم المقاتلة( كمعيار ممنوعية محاربة وقتل الاشخاص فى الحرب ونعتبر قاعدة )لا يقتَل غَيرُ المُقاتل( بمثابة قاعدة فقهية ونعتبرها معياراً لبيان احكام الاشخاص الذين يتم حمايتهم فى المخاصمات المسلحة من وجهة نظر الفقه الاسلامى.

العبارات الرئيسية: القواعد الفقهية، الحرب، قانون حقوق الانسان الاسلامى، القتال، المقاتل، قاعدة لا يقتل غير المقاتل.

 

 الفقه واسلوب الحياة

حبيب الله شعبانى موثقى

يعتبر مفهوم اسلوب الحياة أحد مفاهيم العلوم الاجتماعية والذى يمتاز بالسلوكية.

يعتبر اسلوب الحياة النمط والنظام الخاص بالحياة الذى يعطى للفرد والعائلة والمجتمع هويته الخاصة ويخصصها له.

إن البشر ومن خلال قدراتهم الابتكارية يقومون باختيار الانماط والتصرفات الخاصة التى يرونها مناسبة من أجل حياتهم الدنيوية ويلائمون محيطهم وفقها.

إن التصرفات الخارجية للبشر والتى هى وليدة اختياراتهم الواعية تعتبر الاساس فى تشكيل اسلوب حياتهم، وبالطبع فإن اختيار اسلوب ما يتبع المتغيرات الكثيرة التى يجب أن تؤخذ بنظر الاعتبار.

من جانب آخر فإن الدين الاسلامى المبين يعتبر من الدعاة إلى تنظيم الحياة الدنيوية والاخروية للإنسان ولديه الكثير من التوصيات السلوكية والتى يتم غالباً دراستها فى علم الفقه. وفى هذه المقالة تم السعى إلى اظهار الدور البارز لعلم الفقه فى ايجاد الاسلوب الافضل للحياة.

إن علم الفقه ومن خلال بيانه للسلوكيات المجازة والمتوافقة مع الكمالات الانسانية يوجد الأرضية المناسبة للتناسق بين الارادة التكوينية للبشر مع الارادة التشريعية للبارى سبحانه وتعالى ويبين للإنسان الطريقة السلوكية المناسبة التى تتناغم مع المعاد; مضافاً إلى ذلك فإنه يقع على عاتق علم الفقه مسؤولية بيان النظم المؤثرة فى المتغيرات الدخيلة فى اختيار الاسلوب المناسب وبالطبع فإن هذا التبيين للانظمة يوجه بعض العراقيل، ونحن فى هذا المقال سوف نقوم بالاشارة إلى بعض هذه العراقيل.

العبارات الرئيسية: علم الفقه، اسلوب الحياة، المتغيرات المؤثرة فى اسلوب الحياة، بيان السلوكات المتوافقة، بيان النظم المؤثرة فى المتغيرات.

 

 مذاق الشرع فى الكيفية والاعتبار

سيد رضى قادرى

الخلاصةإن مذاق الشرع أو ذوق الشارع من الاصطلاحات التى تم تداولها بين الفقهاء المتأخرين والمعاصرين على حد سواء. وفى هذه المقالة تم السعى لبيان ماهية هذا الاصطلاح ثم سيتم تداول وثاقته وحدوده حتى نتعرف على مدى اتساع رقعة ابعاده فى الابواب الفقهية المختلفة. عندها سنتعرض إلى مسألة اعتباره وحجيته ليتضح لنا مدى اتساع رقعته فى الابعاد الفقهية.

ثم نتحقق من اعتباره وحجيته وفى النهاية سيتم تقييم هذا الموضوع حتى يتبين لنا قوته وضعفه وكذلك موقعه فى مسألة استنباط الأحكام الشرعية.

العبارات الرئيسية: المذاق الشرعى، روح الشريعة، مقاصد الشرع، مذاق الفقه، الشارع.

 

 دور الانتقال والانقلاب والاستهلاك فى تبدل الموضوع

على رضا فرحناك

إن الانقلاب والانتقال والاستهلاك تعتبر من الاسباب الاخرى لتبدل الموضوع. قلما تم التعرض والاهتمام فى الكتب الفقهية بملاك تحقق هذه المواضيع الثلاث المبدلة للموضوع، ونحن فى هذه المقالة سوف نسلط الضوء عليها.

تم تعريف الانقلاب بأنه تبدل الخمر إلى خل مع انه لا يختص بهذا الفرد من التبدل حصراً. وملاك الانقلاب هو تبدل الوصف من غير الحاجة إلى تبدل الصورة النوعية والعرفية ولكن بما أن تغيير الوصف فى مواضيعه بشكل يعتبرها العرف تبدلاً فى الصورة النوعية فإنه يمكن اعتباره من صغريات الاستحالة.

والانتقال يعنى انتقال الشى‏ء من النجاسة إلى الطهارة وتبدله بجزء من ذلك، ويمكن تعريف الانتقال بعكسه أيضاً مضافاً على العين النجسة والحيوان فى المتنجس والنبات. وملاك الانتقال هو صدق إسناد الانتقال الحقيقى إلى المنتقل إليه وسلب إسناده إلى المنتقل عنه.

والاستهلاك هو بمعنى انتشار اجزاء الموضوع بشكل لا يمكن تفكيكها وتمييزها بعضها عن البعض; اذاً فملاك الاستهلاك هو عدم امكانية تمييز اجزاء الموضوع.

والاستهلاك مع وجوده فى مختلف ابواب الفقه ولكن ليست له موضوعية فيها جميعاً ويحتاج إلى النظر إلى لسان الدليل من أجل الوصول إلى النكتة المهمة فى الموضوع.

العبارات الرئيسية: الانقلاب، الانتقال، الاستهلاك، تبدل الموضوع، الصورة النوعية.

 

 ضرورة(فائدة) زيادة النمو السكانى للمسلمين من الناحية الفقهية

رضا اسلامى

لا تتحقق الفائدة الشرعية لزيادة النمو السكانى للمسلمين وتحقيقه والتى تعتبر من السياسات الكلية للحكومة، بمجرد انشاء العائلة والترغيب فى انجاب الأطفال بشكل أكبر.

هناك مجموعتان من الأدلة الشرعية التى يمكننا عن طريقها اثبات هذه النظرية: المجموعة الأولى، الآيات والروايات التى تتعلق بالعائلة، والمجموعة الثانية هى تلك الأدلة التى تختص بالامور الاخرى مثل بيان النعم الدنيوية ووصف المجتمع الإسلامى وعزته وما شاكلها من الأدلة الاخرى.

إن ادعاء التلازم المستمر بين زيادة النسبة السكانية وظهور المشاكل والعراقيل فى الحياة المادية والمعنوية للجيل الجديد، ليس لها أى دليل منطقى، ولكن عند ظهور التزاحم يمكننا أن نطرح التلازم الجزئى والعرضى من خلال تشخيصنا للأهم والمهم فى الموضوع.

العبارات الرئيسية: تنظيم الاُسرة، التكاثر السكانى، تحديد النسل، الوقاية، العزل، اسقاط الجنين.

 

 التعبدية وحرية الفكر

تأملات فى مقالات (التضاد والتعارض فى الفقه الاسلامى)

نويل، ج. كولسن; ترجمة: اسماعيل نعمت اللهى ومحمد امامى بور

التعليقات من: السيد صادق السيد الحسينى التاشى

هذه المقالة هى مقتطفات من ترجمة فصل التعبد وحرية الفكر من كتاب )التضاد والتعارض فى الفقه الاسلامى( مع التعليقات النقدية الخاصة به.

قام الكاتب فى هذا الفصل من كتابه ببيان أن عملية القضاء فى الدول الاسلامية تعتبر نوع حركة من التعبدية إلى حرية الفكر، ومن أجل اثبات مدعاه قام بالاستشهاد ببعض الملفات القضائية الخاصة بالطلاق فى الدول الاسلامية. وقد كان سعى الناقد اثبات مسألة أن يبين بأن عقلية التقليد تنحصر فى الفقه السنى القديم فقط وأن الفقه الشيعى والسنى المعاصر يعتبران فقهاً ديناميكياً هذا اولاً و ثانياً ومن خلال تأكيده على الفروق بين الفقه والقانون وبيان اقتضائات كل واحد منهما اعتبر قيام الكاتب وبحسب تصوره لما اعتبره تضاداً وتعارضاً أنه عدم انتباه لاقتضائات القانون فى مواجهة الاقتضائات الفقهية.

العبارات الرئيسية: الفقه، القانون، التعبدية، حرية الفكر، القضاء.

فهرست عناوین
فونت درشتر
فونت ریزتر
نسخه متنی
نسخه چاپی
ارسال به دوستان