خرداد 1390
 
شماره : 5
آخرین شماره ها
نشریات دیگر

چکیده عربی
عسکرى سليمانى اميرى

الإثبات العقلی للکامل المطلق و النقد و الدراسة لبعض الأدلة الغیر کافیة
عسکری سلیمانی امیری
فی الفلسفة الإسلامیة فی البدایة یبرهن واجب الوجود ثم یبحث فی إحدی الأحکام الکلیة له فیَ أن واجب الوجود بالذات هو واجب الوجود من جمیع الجهات. هذه القاعدة تستلزم أنه یمتلک کل کمال بصورة وجوبیة، إذن یجب أن یکون کاملا مطلقا. العرفاء المسلمون کذلک یستفیدون مباشرة عن عنوان الموجود المطلق أو الموجود بماهوموجود، یبرهنون موجودیته و أن لازم الموجود المطلق عدم محدودیة وجوده و أن لازم عدم محدودیة وجوده إمتلاک أی کمال بصورة غیر محدودة. کما یمکن إثبات وجود الکامل المطلق بواسطة عناوین مثل الکامل المطلق والضرورة الأزلیة أو بواسطة نفی السفسطة. توضح فی هذا المقال، عدد من البراهین علی وجود الکامل المطلق و فی المقابل، سوف تفحص بعض الأدلة الغیرکافیة علی هذه المسألة.

الکلمات الرئیسه: واجب الوجود، الکامل المطلق، الضرورة الأزلیة، بسیط الحقیقة، إمتناع التناقض، السفسطة.



تفسیر العلیة بالتشأون فی الفلسفة الصدرائیة
مرضیة صادق
العلاقة بین الواجب و الممکنات أو العلاقة العلیة و المعلولیة فی النظام الوجودی الصدرائی تبحث بطریقتین؛ «صدرا» فی البدایة بعد إثبات أصالة الوجود، یفسر هذه العلاقة فی النظام الوجودی و فی قالب تشکیکی خاص؛ و یعتقد أن العلة و المعلول لیسا موجودین مستقلین و کلا منهما فی مقابل الآخر حتی تکون العلاقة بینهما علاقة التباین؛ بل العلاقة من نوع الإضافة الإشراقیة و المعلول هو عین التعلق بالعلة، لا أن یکون موجودا متعلقا بالعلة؛ أما فی أواخر مبحث العلیة، یستنتج أنه عندما لایمتلک المعلول هویة مباینة للعلة، یجب أن یکون العلة فی مقابله موجودا مستقلا أبدیا منزها عن کل عیب، و یبحث خصوصیات العلة الحقیقیة بواسطة الإستدلال عن طریق «بسیط الحقیقة کل الأشیاء» و الإشتغال بحقیقة العلة و المعلول (علاقة العلیة) و یستنتج أن الوجود الحقیقی الوحید هو ذاته تعالی والباقی من شوون و ظهوراته، لا أن یکونوا وجودات - ولو بصورة ربطیة و مستقلة - فی مقابله؛ و بالتالی یستفید من التشکیک الخاص و الفقر الوجودی کجسر للوصول إلی الوحدة الشخصیة و کذلک یستفید فی شتی المباحث من التعابیر العرفانیة التی تبین لنا العلاقة بین الشأن و ذی الشأن.
الکلمات الرئیسه: اصالة الوجود، التشکیک الخاصی، العلة و لمعلول، الفقر الوجودی، بسیط الحقیقة، التشکیک فی المظاهر، الوجود الإطلاقی.


خلود النفس من منظار ابن سینا
معصومه صفدری
النفس بواسطة تعلقه بالجسد و استعماله یصل إلی مرحلة الکمال شیئا ما، لکن معیتهما لیس دوما، لأن المادة دائما تتغیر (کونا وفسادا) و فی النهایة سوف تتخذ النفس مسیرها الجدید. اذن لیس معنی الموت الزوال، بل الموت هو انقطاع علاقة النفس بالجسد المادی.
یری ابن سینا أن نفس کل إنسان ابدیة. فی رأیه النفس جوهر مستقل لکن فی مقام الفعل فحسب هی محتاجة إلی الجسد. إنه یثبت المعاد الروحانی بالبراهین العقلیة لکن عندما یصل إلی المعاد الجسمانی یعجزعن إثباته و بالتالی یریه قابلا للقبول بالأدلة النقلیة فحسب.

الکلمات الرئیسه: النفس، الخلود، تعین النفس، اتحاد النفوس، ابن سینا.



الفلسفات المضافة؟!
السیدعلی الطاهری خرم¬آبادی
ان الفلسفة إبتدائا کان عنوانا عاما لکل العلوم. بعد القرون الوسطی الغربیون إهتموا بقسم الطبیعیات للفلسفة إهتماما عظیما وانفصل علماء العلوم الطبیعیة عن علماء سائرأقسام الفلسفة. و فی العهد المعاصر شیئا فشیئا إمتاز الفروع المختلفة للفلسفة کل من الآخر - التی کانت مشترکة فی أسلوبها الغیر تجریبی - فی الغرب. بعد إنتقال هذه العناوین إلی أهل الفلسفة الإیرانیین، شاع مصطلح الفلسفات المضافة مقابل الفلسفة (المطلقة) هذا المصطلح لایمتلک أی مبنی أو لازما معرفا هاما لعلم بل هو مضر لتطویر و سمو الفلسفة فی إیران.

الکلمات الرئیسه: الفلسفة، ما بعدالطبیعة، الفلسفة المضافة.


مکانة الشریعة فی أفکار إبن مسکویة الأخلاقیة
السید حسین مومنی
ابوعلی مسکویه من العلماء المهمین فی تاریخ الفکر الإسلامی، و انسجام الأخلاق الفلسفی هو رهین لبذل جهوده. المائز بینه و بین کثیر من الفلاسفة و المفکرین هو تعاونه الجاد فی النشاطات السیاسیة و الإجتماعیة فی زمانه الذی اثر علی فکره هذا الحضور فی ساحات الحکومیة؛ إلی مرحلة رأی المشکلة الأساسیة للمجتمعات و السلطات هی عدم الإلتفات إلی تهذیب النفس و الأخلاق، لهذا السبب بذل جهده للمباحث الأخلاقیة. هذه المقالة تسعی أن توضح لنا مدی إلتفات «مسکویه» إلی الشریعة و هل هو بصفة فیلسوف مسلم، قدم آرائه فی إطار الشریعة أم لا؟ دراسة مولفاته تعلن أن قلقه الأساس کان الإلتفات إلی الشریعة و التعلیمات النازلة من قبل الله.

الکلمات الرئیسه: الأخلاق، السعادة، الشریعة، العقل، الوحی، مسکویة.



دراسة تطبیقیة للإعتباریات فی رسائل العلامة الطباطبائی المنطقیة
الدکتور منصور میر احمدی احمدرضا یزدانی مقدم
تعد نظریة الإدراکات الإعتباریة من إنتاجات الفلسفة الإسلامیة فی عصرنا الحالی. الذی یفسر کیفیة الولادة، تقسیمات و تأثیر الإعتباریات فی عالم الواقع. الإعتباریات، فضلا عن ماهیتها الفلسفیة، تحظی بماهیة منطقیة کذلک، و یمکن الإحتمال بتسرب هذا المفهوم من المنطق إلی الفلسفة. المقالة التی بین أیدیکم تقوم بتحلیل الماهیة المنطقیة للإعتباریات فی رسائل العلامة الطباطبائی المنطقیة و تقوم بدراسة کیفیة تطور و بسط هذا المفهوم فی رسائله فضلا عن إرائة کیفیة تحلیله المنطقی. یبدو أنه کان یلتفت فی تحلیله المنطقی للإعتباریات إلی مواضیع عشرة. کذلک سوف نبین أن روی العلامة المنطقیة حول الإعتباریات کان ملحوظا لدی نفسه فی سائر رسائل و مقالاته مثل رسالتی «الإنسان فی الدنیا» و «الولایة» و کذلک المقالة السادسة لکتاب «أصول الفلسفة و نهج رئالیسم» و جعلت کخلفیة لهذه الآثار التی بالتالی استفید منها فی تفسیره بصورة موسعة.
الکلمات الرئیسه: لإعتباریات، الإدراکات الإعتباریة،المشهورات، الوهمیات، العلامة الطباطبائی، المنطق.

فهرست عناوین
فونت درشتر
فونت ریزتر
نسخه متنی
نسخه چاپی
ارسال به دوستان